الالتماسات الإلكترونية قوة الحشود المجهولة؟

الإلكترونية: أكثر من مجرد نشاط بالنقر على الفأرة
الإلكترونية: أكثر من مجرد نشاط بالنقر على الفأرة | تصوير: © asrawolf - Fotolia.com

عندما يصبح النقر على الفأرة تعبيرًا عن رأي سياسي: أصبحت الالتماسات الإلكترونية صيحة راهنة. يوجد كثير من مقدمي هذه الخدمة، كما تتزايد أعداد مستخدمي تلك الخدمات. ولكن لا يؤمن الجميع بنجاح النشاط السياسي القائم فقط على "نقر الفأرة".

قدم تقرير إعلامي لمحطة التلفزيون الألماني الثانية ZDF صورة لجانب واحد من موضوع الصيد ـ وكان الجانب السلبي، حسب قول ماكس جوتسفريد، محامي وصياد، وقال إنه كان يتوقع من تلك المحطة العامة إعلامًا أكثر جدية. ما العمل إذًا؟ قديمًا كان عليه أن يكتب شكوى موجهة إلى القسم المختص بمتابعة المشاهدين في محطة ZDF، وربما قام بعض زملائه في الصيد بكتابة شكاوى مماثلة. ولكن عددهم لن يكون كبيرًا. لكن جوتسفريد اختار طريقًا آخر: وضع الشكوى على الإنترنت ـ وبدأ التماسًا إلكترونيًا.

وبعد مرور ستة أسابيع جمع 72 ألف توقيع. وبمساعدة آلاف الزملاء في الصيد تمكن من تقديم شكوى لمجلس إدارة المحطات التلفزيونية. وعلى أية حال فقد وجه المجلس المسؤول عن الإشراف على المحطات ذات حق الملكية العامة بعض "التنبيهات" لمحطة ZDF. ويُعد ذلك نجاحًا كبيرًا بالنسبة لشخص بدأ وحده في الشكوى.

إمكانات جديدة لمبادرات صغيرة

تُعد الالتماسات الإلكترونية صيحة جديدة ـ حتى ولو لم يتعلق الأمر بتقرير تليفزيوني يقدم صورة أحادية الجانب، ولكن أيضًا على سبيل المثال إذا تعلق الأمر بالرضا عن قرارات أو مبادرات سياسية. في منصات الإنترنت المفتوحة مثل openPetition.de أو Avaaz.org أو change.org تتوافر للمستخدمين إمكانية التعبير عن طلباتهم وجمع التوقيعات.

"يمكنكم اليوم بتكاليف ومجهود قليل نشر طلباتكم على نطاق واسع"، حسب قول متخصصة العلوم السياسية أنيتا بروير من المعهد الألماني لدراسات التنمية. "لقد أصبح نشر المعلومات منخفض التكلفة جدًا بفضل إمكانات المشاركة في الشبكات الاجتماعية مثل فيسبوك وتويتر وغيرها. وهكذا أصبح بإمكان منظمات المجتمع المدني الصغيرة والمبادرات لفت النظر لقضاياها." وفي البداية لا يكون لتلك الالتماسات الإلكترونية قوة تأثير، فقط عندما يوقع عليها عدد كافي من المشاركين وتتحدث عنها وسائل الإعلام وبالتالي تكتسب اهتمامًا علنيًا، يُسمع لتلك الالتماسات الإلكترونية، إذ يمكنها التسبب في خلق ضغط من قِبل الرأي العام. وعادة ما يترك الأمر للمعنين بالشكاوى، مثل أصحاب القرار السياسي، إذا كانوا سيستجيبون لإرادة المحتجين أم لا. "وجزء كبير منهم يتمكن بالفعل من التأثير على السياسة"، حسب قول يورج هاس من منصة كومباكت الإلكترونية. إلا أن منظمته لا تكتفي بالاعتماد فقط على الدعم من خلال الإنترنت.

إعطاء التوقيعات وجهًا

وصل موضوع الالتماسات الإلكترونية إلى البرلمان الألماني أيضًا منذ زمن بعيد: يمكن للمواطنين باستخدام الرابط epetitionen.bundestag.de تقديم طلباتهم عن طربق الإنترنت. "وهذا يضع برلمان ألمانيا في مصاف أفضل البرلمانات في العالم"، كما يؤكد شتيفان بروشلر. لكنه يقيِّم الالتماسات والحملات الإلكترونية في المجال المدني تقييمًا مختلفًا: "يوجد هنا احتياج لتحسين بعض الأمور. مازال يوجد الكثير من الناس الذين في بداية تعرفهم على هذه الوسيلة الجديدة."

وهذا ما تؤكده الإحصاءات الأخيرة التي قام بها مقدموا الخدمة المختلفون: جميع المواقع تتحدث عن تزايد أعداد المستخدمين، حيث تتزايد أعداد المشاركين الإلكترونيين في حملات لدعم أو مناهضة موضوع ما. هل هذه نهاية العزوف عن السياسة؟ "أثبتت الدراسات أن الأشخاص الذين يشاركون ويحصلون على المعلومات عن طريق الإنترنت، هم نفس الأشخاص المهتمين بالفعل بالسياسة ولديهم مشاركة فيها. وهؤلاء الأشخاص يستخدمون الإنترنت كوسيلة إضافية"، كما تقول أنيتا بروير. "أما الأمل في كسب مزيد من الأشخاص عن طريق الوسائل الاجتماعية الإلكترونية ليصبحوا مهتمين بالسياسة بعد عزوفهم عنها فلم يتحقق تمامًا حتى الآن."