انطباعات فوتوغرافية عن الحياة اليومية في العاصمة الألمانية "برلين" بعدسة مصور مصري

صورة من معرض "برلين"
الصورة: © محمود ياقوت

في معرضه "برلين" يرصد المصور المصري محمود ياقوت وجوه متعددة للحياة المعاصرة في العاصمة الألمانية. المعرض الذي أقيم في جاليري الإسكندرية.

من إسلام أنور

يحتوي على ٢٥ صورة تعكس بعضها عزلة الأفراد وسط زحام المدينة، بينما تعبر صور أخرى عن إيقاع الحياة السريع، كما تروي العديد من الصور تاريخ برلين على مدار القرن العشرين وما تعرضت له من دمار وانقسام ثم إعادة إعمار.

عن التصوير الفوتوغرافي وانطباعاته عن مدينة برلين، حاورنا المصور: محمود ياقوت.

حاوره: إسلام أنور.

كيف بدأت فكرة المعرض ؟
عندما سافرت إلى ألمانيا أول مرة عام ٢٠١٤، لم أكن أخطط أن أقيم معرض عن برلين، فقط كانت الكاميرا بصحبتي، وكنت ألتقط صور تعبر عن مشاعري وانطباعاتي الأولى تجاه المدينة، وبعد مرور عدة سنوات وجدت أن الصور تُعبر عن مرحلة مهمة في علاقتي بمدينة برلين، لذلك قررت أن أشاركها مع الجمهور.

تعيش الآن في ألمانيا بشكل دائم، لماذا اخترت أن يكون معرضك عن الفترة بين عامي ٢٠١٤ و ٢٠١٦ تحديدًا؟
من وجهة نظري أن العين الغريبة والجديدة على المكان قادرة على رؤية الأشياء بشكل مختلف، لذلك فالآن بعد إقامتي في ألمانيا بشكل دائم، أعتقد أنه من الصعب أن ألتقط مثل تلك الصور مجددًا، لأن رؤيتي للأشياء اختلفت، وكذلك مشاعري تحولت من زائر للمدينة لأحد سكانها، وبالتالي أصبحت مشغولًا بالحياة اليومية وتفاصيلها، لذلك اخترت أن تكون صور المعرض عن الفترة التي شاهدت فيها برلين بعين الزائر، العين القادرة على رؤية المدينة بشكل مختلف.

ما هى أبرز انطباعاتك عن مدينة برلين؟

برلين مدينة تجمع أنماط حياة متنوعة بشكل ملحوظ، فيها أشخاص من مختلف الجنسيات، وتنوع كبيرعلى المستوى التاريخي والمعماري؛ فهناك أحياء هادئة للغاية، وأحياء أخرى مزدحمة بالأنشطة والمحال التجارية، أماكن تشعر فيها بالبهجة وأخرى تشعر فيها بالوحدة والاكتئاب، كذلك على المستوى الاجتماعي والثقافي برلين تعيش حالة شبابية؛ فيقام في الساحات والميادين العامة عدد كبير من المهرجانات والعروض الفنية بمشاركة فنانين من ثقافات متنوعة، على خلاف ما كانت عليه برلين منذ عقود قريبة، حيث كان هناك جدار يقسم المدينة شرقًا وغربًا، ولم يكن يوجد هذا التنوع.

في صورك هناك إهتمام كبير بعلاقة الأفراد بالفضاء العام للمدينة، ما الذي تبحث عنه كاميرتك؟

لا أبحث عن شيء محدد، أتتبع فقط مشاعري، لكن دومًا عزلة الأفراد ووحدتهم في وسط الزحام وضجيج المدن الكبيرة تلفت نظري، لذلك هناك العديد من الصور بالمعرض ترصد هذه الحالة، وكذلك الضوء ومصدره وإنعكاسه على الأشخاص والظلال التي يرسمها لهم، بالإضافة إلى العلاقة الجدلية بين تاريخ مدينة برلين وحاضرها والتداخل بينهما كانت من الأمور المهمة بالنسبة لي.

لماذا اخترت أن يُقام المعرض أولًا في مصر وليس في ألمانيا؟

كنت مهتم بصورة كبيرة برؤية رد فعل الجمهور في مصر، وتصوراتهم عن الآخر والمجتمع الألماني، وإقبال الجمهور وخصوصًا الشباب كان مدهشًا جدًا وتجاوز توقعاتي، على الجانب الآخر أتطلع لمعرفة رأي الجمهور الألماني وانطباعاتهم عن المعرض.

  • معرض "برلين" لمحمود ياقوت الصورة: © محمود ياقوت
  • معرض "برلين" لمحمود ياقوت الصورة: © محمود ياقوت
  • معرض "برلين" لمحمود ياقوت الصورة: © محمود ياقوت
  • معرض "برلين" لمحمود ياقوت الصورة: © محمود ياقوت
  • معرض "برلين" لمحمود ياقوت الصورة: © محمود ياقوت
  • معرض "برلين" لمحمود ياقوت الصورة: © محمود ياقوت
في ظل التطور التكنولوجي الكبير أصبحت الصورة حاضرة بقوة في حياتنا المعاصرة، كيف ترى انعكاس ذلك على نمط حياتنا؟

بالتأكيد هناك تغيرات نفسية ومجتمعية تحدث نتيجة حجم التوثيق الضخم لكل لحظة في حياتنا المعاصرة من خلال الهواتف الذكية والتطبيقات الإلكترونية، وخلال السنوات القادمة سوف تظهر هذه التغيرات بشكل أكثر وضوحًا، لكن بشكل عام هناك جزء إيجابي مرتبط بالحلول التي وفرتها التكنولوجيا للمصوريين، وأعتقد أن كاميرات الهواتف المحمولة ساهمت في تشجيع الكثير من محبي التصوير الفوتوغرافي في تطوير مهاراتهم وأدواتهم والانتقال لمرحلة التصوير الاحترافي.
 
محمود ياقوت Photo: © Privat *محمود ياقوت مصور فوتوغرافي وطبيب أشعة، ولد بالإسكندرية عام ١٩٨١، أقام معرضه الخاص الأول بعنوان "شمال وجنوب" بمعهد جوته بالإسكندرية، واختيرت مجموعته المصورة عن الحياة عند مصب النيل في رشيد للعرض بمقر هيئة البيئة في ألمانيا. حازت صورته "كشمير" على تكريم وعُرضت في مهرجان سيينا الدولي للتصوير الذي أقيم بإيطاليا في عام ٢٠١٦، كما وصلت للتصفيات النهائية لجائزة Lens Culture .