شباب من أجل التفاهم الاستعداد لقضاء عام في ألمانيا

سمينار الإعداد لمنظمة YFU في القاهرة
سمينار الإعداد لمنظمة YFU في القاهرة | تصوير: معهد جوته/لويزا هوفماسر

عام في ألمانيا. هذا هو ما ينتظر الثلاثة الحاصلين على منح فاطمة ومحمد وطه من القاهرة ودمنهور، الذين سيسافرون لقضاء عام في ألمانيا مع منظمة YFU (شباب من أجل التفاهم). وهناك سيلتحقون بالمدرسة ويعيشون لدى أسرة مضيفة مما يتيح لهم نظرة شاملة وشخصية للغاية على الحياة اليومية لأسرة ألمانية، فضلا عن إمكانية معايشة اللغة والثقافة عن كثب.

تتعاون مبادرة باش ("مدارس: شركاء المستقبل") بمصر منذ عام ٢٠١٣ مع منظمة YFU في ألمانيا وتنظم فعاليات الاختيار في مصر. حيث تتراوح أعمار المتقدمين للحصول على المنحة والذين ينتمون إلى مدارس شريكة بين سن ١٤ و١٧ عامًا كما تُتاح أمامهم الفرصة من خلال سمينار تحضير ينعقد قبل السفر بعدة أشهر، كي يستعدوا لقضاء عام في ألمانيا على سبيل "التجربة بين الثقافية."

الهوية والثقافة – من أنا؟

من خلال الحياة في بلد آخر وفي ثقافة أخرى يستطيع الشباب أن يوسعوا أفقهم ويكتسبوا خبرات مهمة في التداخل الثقافي من شأنها أن تمنحهم منظور جديد للغاية على شخصهم وعلى العالم بأكمله. لذا من المهم قبل السفر التفكير مليًا بشأن الإقامة المزمعة في ألمانيا فضلا عن تناول تصورات الهوية والثقافة بوجه عام. يتلقى الطلاب الحاصلون على المنحة معلومات عديدة ومحفزات تدبر وفكر خلال سمينار يمتد طوال يومين.

الخبرة والتبادل – ما الذي يمكنني اصطحابه معي؟

يتعلق الأمر كذلك بتبادل الخبرات. إلى جانب القائمين على السمينار من منظمة YFU ألمانيا الذين حضروا خصيصًا من ألمانيا من أجل سمينار التحضير هذا تمت دعوة بعض الحاصلين على هذه المنحة السابقين من القاهرة: إذ تقدم لمياء من الأسكندرية وهبة من القاهرة تقريرًا عن خبراتهما الشخصية ليخرجوا بالنتيجة التالية: حتى وإن كان قضاء عام في ألمانيا وسط بيئة جديدة تمامًا وبعيدًا عن الوطن أمر يمثل تحديًا، إلا أنهما لم يستفيدا فقط بتحسين معارف اللغة بشكل واضح بل تعرفا على عادات وتقاليد أخرى وتمكنا من عقد صداقات دولية. وبعد مرور يومين مشوقين ومليئين بالانطباعات الجديدة تمامًا والمواجهات مع الذات اتضح أمام الحاصلين على المنحة أمر واحد: لقد بدأت الرحلة.