مشروع فريق كورال باش نجاح باهر: الحفل الموسيقي الختامي في القاهرة

الحفل الموسيقي الختامي بالمدرسة الألمانية الثانوية الإنجيلية
الحفل الموسيقي الختامي بالمدرسة الألمانية الثانوية الإنجيلية | ©Sabry Khaled

الموسيقى هي واحدة من طرق التعبير المهمة. الموسيقى تربط بين البشر، الموسيقى توحد وتمد جسورًا. انطلاقًا من هذا المفهوم نفذت مبادرة المدارس الشريكة باش بمعهد جوته القاهرة الجولة الثالثة لمشروع الكورال أثناء هذا العام الدراسي. حيث شارك هذه المرة أكثر من ٢٠٠ تلميذ وتلميذة إلى جانب ٢٠ من مدرسي اللغة الألمانية ومدرسي التربية الموسيقية من ٨ مدارس شريكة بمبادرة باش في القاهرة.

منذ أكتوبر من عام ٢٠١٥ يتدرب التلاميذ والتلميذات ويلتزمون بحماس بقيادة مدرسي اللغة الألمانية والتربية الموسيقية بمدارسهم مرة أو مرتين أسبوعيًا. لذا حصلوا على تفرغ لهذا الغرض أثناء الاستراحات وفترات بعد الظهيرة حسب كل مدرسة.
 
 
تولت إيزابيلا بيتشيك القيادة الموسيقية، وهي مدرسة تربية موسيقية بمدرسة إيليت الدولية. وقد زارت كل المدارس المشاركة على فترات منتظمة من أجل تحسين جودة الموسيقى وكانت تجري مرة كل شهر تجربة آداء بمعهد جوته للمدرسين.  كان الغرض من هذا اللقاء أن يكون بمثابة اجتماع تنسيقي مع مبادرة باش وفرصة لضبط نطق المقطوعات الألمانية.
 
مع بداية المشروع عام ٢٠١٥ تلقى المعلمون والمعلمات دورة تدريب ارتقائي حول موضوع كورال الأطفال، حيث نجحنا في استضافة يوشيسا كينوشيتا قائد كورال الأطفال وتربوي فرق الكورال من ألمانيا لتقديم هذه الدورة.

 

الحفل الموسيقي الختامي بالمدرسة الألمانية الثانوية الإنجيلية

 

أُقيم يوم ٢١ مايو ٢٠١٦ بالمدرسة الألمانية الثانوية الإنجيلية بالقاهرة الحفل الموسيقي الختامي الذي حضره حوالي ٦٠٠ من الجمهور. أثناء الأمسية صعدت على خشبة المسرح ٥ فرق كورال مدرسية وإثنان من الفرق الموسيقية إلى جانب عدة عازفين منفردين لينشدوا ويعزفوا الأغاني   الكلاسيكية الألمانية والعربية.


ثقافة الشباب وتنميتهم


في الكلمات الافتتاحية التي ألقاها كل من د. سوزان باومجارت، المديرة الإقليمية لقسم دراسة اللغة بمعهد جوته القاهرة والسيد سيمون برومبايس رئيس القسم الثقافي والتعليمي بالسفارة الألمانية في القاهرة وكذلك السيدة نعيمة علي، مستشار اللغة الألمانية في وزارة التعليم تكرر التأكيد على التعليم وأهمية الثقافة في تنمية الشباب. حيث استشهدت د. سوزان باوجارت بكلمات مناسبة من قصيدة ترجع إلى عام ١٨٠٤ تقول: "حيثما يغني الناس عليك أن تحل، دون خوف مما يؤمن به الناس في البلاد؛ حيثما يغني الناس لا يتعرض أحد للسرقة؛ فالأرواح الشريرة لا تعرف الأغاني."
 
نحن نتطلع إلى الحفل الموسيقي التالي عام ٢٠١٧!