يوم الفتيات في القاهرة والاسكندرية الاتجاه المهني لطالبات مبادرة "باش" (المدارس: شركاء المستقبل) المصريات

 يوم الفتيات ٢٧/٤/٢٠١٧ في شركة جنرال موتورز بالقاهرة
يوم الفتيات ٢٧/٤/٢٠١٧ في شركة جنرال موتورز بالقاهرة | © النشر الهيئة الألمانية للتعاون الدولي بالقاهرة٬ تصوير: مينا أشرف

أقيم يوم الفتيات العالمي بمصر في يوم ٢٧/٤/٢٠١٧. وقامت فيه أكثر من ١٠٠ فتاة من مدارس باش المختلف الموجودة في القاهرة والإسكندرية ودمنهور وسوهاج والتي يرعاها معهد جوته٫ بإلقاء نظرة على طبيعة العمل اليومي في أكثر من ٤٠ شركة.
 

وعلقت احدى الفتيات من القاهرة قائلة: "لقد تعرفت على امرأة ترأس وتدير موظفون من الرجال أيضاً". وأكدت في نهاية اليوم فتاة أخرى من المشتركات من الإسكندرية: لقد صرت الآن متأكدة من أني أريد أن أصبح مهندسة".

يقام يوم الفتيات في ألمانيا منذ عام ٢٠٠١، وهو يوم لتحديد الاتجاه المهني للفتيات والنساء الصغيرات بالتركيز على أشكال مهنية ومناصب وظيفية تعد غير مألوفة للنساء.  وفي السياق المصري تكون تلك الوظائف هي مثلا المناصب القيادية أو وظائف في المجالات العلمية التي تندر فيها العمالة. يقول أحمد السعدني من شركة سيمنس مصر: "يوم الفتيات بالنسبة لنا هو فرصة لعرض الوظائف التقنية على البنات الصغيرات وتشجيعهم عليها٫ فنحن في شركة سيمنس نحتاج إلى شباب موهوبين٫ فالحماس هو الذي يهم وليس النوع!".


 يوم الفتيات ٢٧/٤/٢٠١٧ في شركة فودافون بالقاهرة يوم الفتيات ٢٧/٤/٢٠١٧ في شركة فودافون بالقاهرة | © النشر الهيئة الألمانية للتعاون الدولي بالقاهرة٫ تصوير: مينا أشرف بجانب شركة سيمنس هناك أيضاً شركة تيسن كروب وجنرال موتورز ومرسيدس وفودافون وميرسك والسفارة الألمانية كشركات عاملة في القاهرة والإسكندرية تمكنت من خلالها طالبات مبادرة الباش من الصف الثاني الإعدادي حتى الصف الأول الثانوي في يوم الفتيات من الحصول على معلومات عن مهن مختلفة عن طريق الاشتراك في العمل بشكل ملموس وعن طريق الأحاديث والتدريب العملي. البنات أمكنهن أيضاً التعرف على سيدات استطعن النجاح بالرغم من استمرار زيادة البطالة النسائية والاضطهاد بسبب النوع في سوق العمل.
 
في عام ٢٠١٦ قامت مبادرة باش بمعهد جوته بالقاهرة بإقامة يوم الفتيات الأول وذلك لأكثر من ٢٠ طالبة من الصف الأول الثانوي بالمدارس الشريكة المصرية سواء الحكومية أو الخاصة بالتعاون مع أكثر من ١٠ شركات.
 
 وقد اتحد هذا العام معهد جوته بالقاهرة وبالإسكندرية مع "البرنامج الإقليمي لتمكين المرأة اقتصاديا في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا"/ EconoWinالمنفذ من قبل الهيئة الألمانية للتعاون الدولي. وفي الشهور التالية أتاح برنامج EconoWin الفرصة لبنات مختارة للاشتراك في برنامج للإرشاد المهني أو في تدريب مهني طويل عن طريق مبادرة "أنا هنا".