آثار التراث الألماني في لبنان مستشفى جوهانيتر في بيروت

Keystone above the entrance to the former German parish house on campus of École Supérieure des Affaires
© Goethe-Institut Libanon

يعكس تاريخ الرعاية الصحية في لبنان روابط مع ألمانيا. فالواقع أنّ مبنى المدرسة العليا للأعمال (ESA) كان وحتّى نهاية الحرب العالية الأولى هو ذاته مستشفى جوهانيتر الذي تمّ تأسيسه من تبرّعات فرسان القديس يوحنا وتمّ افتتاحه في السابع من كانون الثاني/ يناير عام 1867.

بين العامين 1871 و1917، تمّ توظيف أطباء المستشفى من بين أساتذة الطب في الكليّة السوريّة الإنجيليّة التي سُمّيت في ما بعد بـ "الجامعة الأمريكية في بيروت". وفي العام 1900، تولّى ثماني شمّاسات من كايزرشفيرث مسؤولية رعاية 500 مريض سنويًا بدعم من طاقم التمريض المحلي. انتهى التعاون مع الأطباء الأمريكيين في العام 1917 حين أعلنت الولايات المتحدة الأمركية الحرب على الأمبراطورية الألمانية، فلم يعد التعاون بينهما ملائمًا لأسباب سياسية. وطالب رئيس الكليّة السوريّة الإنجيليّة، القسّ بليس، باستمرار الإدارة المشتركة للمستشفى، إلا أن الهيئة الإدارية لفرسان القديس يوحنا رفضت ذلك وقام رئيس فرسان القديس يوحنا بإبلاغ رئيس الكلية بما يلي:

"نحن أيضًا آسفون لانحلال الراوابط المباركة التي جمعتنا لسنوات عديدة، ونأسف على الأحداث التي آلت إلى اتخاذ مثل هذا القرار، ولكن على ضوء الواقع الجديد الذي نشهده، نحن مضطرون لوضع المستشفى في عهدة إدارة ألمانية بحتة وسيتم الانتقال إلى العلاقة الجديدة في أقرب وقت ممكن".
 
(فراير فون مالتزان إلى رئيس الكلية السورية الإنجيلية، برلين، 25 أيلول/سبتمبر 1917، في أرشيف مؤسسة فليدنر الثقافية في كايزرشفيرث، أعمال كايزرشفيرزر دياكوني، صندوق 421)
 
  • Keystone above the entrance to the former German parish house on campus of École Supérieure des Affaires © Goethe-Institut Libanon
    Keystone above the entrance to the former German parish house on campus of École Supérieure des Affaires
  • Damaged sign of the cross in Maltese style at the entrance to the former parish home © Goethe-Institut Libanon
    Damaged sign of the cross in Maltese style at the entrance to the former parish home
  • Johanniter Hospital 1867 Image courtesy of Fliedner-Cultural Foundation Kaiserswerth
    Johanniter Hospital 1867

بعد الحرب العالمية الأولى، سقط مستشفى جوهانيتر تحت سيطرة الفرنسيين وتحوّل إلى مستشفى للجيش الفرنسي. وبحسب عدد من التقارير، كانت المباني في حالة سيئة للغاية في العام 1927 وكانت على الأرجح غير مستعملة. وتعذّر على فرسان القديس يوحنا إعادة افتتاح المستشفى لعدم توفر التمويل. ثمّ تعثّرت المفاوضات حول بيع أملاك فرسان القديس يوحنا إلى الحكومة الفرنسية ولم يتم الاعتراف بالمادة 438 من معاهدة فرساي. وبقدر ما كانت المفاوضات صعبة، أرست سابقة في النزاعات العالقة حول حقوق ملكية راهبات الرحمة للقديس بوروميو وشمّاسات كايزرسفيرث. وبعد مفاوضات شاقّة وطويلة، تم بيع المستشفى إلى فرنسا في تشرين الأول/ أكتوبر 1929 مقابل مبلغ 32 ألف دولار أمريكي.

أمّا المبنى المجاور والذي يحمل اسم بيت الأبرشية فهو يُستخدم لاستضافة العلماء الزوّار في الكلية العليا للأعمال، ولا يزال المبنى يظهر آثار مستخدميه السابقين: الأفاريز مقوّسة عند المدخل، ونوافذ الطابق السفلي تُظهر أربعة صلبان مختلفة من حيث الشكل، جميعها متضرّرة بشدة؛ واحد منها على الطراز المالطي. 

ولم يتعرّض حجر الأساس للقوس الذي يعلو المدخل لأي ضرر، وبقي يحمل الاسم المقدس IHS- أي الاسم المختصر للمسيح. بعدها، أصبح دير الكهنة الإنجيليين في بيروت مسكنًا لكهنة  الكنيسة الإنجيلية الفرنسية في بيروت الذي استُخدم في ما بعد روضة للأطفال في المدرسة الإنجيلية. وبالإضافة إلى ذلك، كان يعلو المدخل نقشٌ ولكنّه اضمحلّ، يُقال إنّه كان “GOTT GRUESSE DICH”، أي "سلام الله عليكم". 
 

Sources

  • Anstalten der Johanniter in Beirut, in: Politisches Archiv des Auswärtigen Amtes [PAAA], Konsulat Beirut, Paket 32
  • Auslandstationen Beirut, Johanniter-Hospital, in: Archiv der Fliedner-Kulturstiftung Kaiserswerth [AFKSK], Akten der Kaiserswerther Diakonie [AKD], Box 241
  • Catalogue of the Syrian Protestant College, 35th year (1900/01), S. 47f. 
  • Debbas, Fouad: Beyrouth. Notre Mémoire. Promenade Guidée à travers la collection de cartes postales de Fouad Debbas, Beyrouth 1986, S. 128