Mahassine El Hachadi
Backstory – The Film Residency

Mahassine El Hachadi © Mahassine El Hachadi

سيرة:

محاسن الحشادي مخرجة أفلام مغربية شابة، تقيم وتعمل في مراكش بالمغرب.

في العام 2010، حصلت على درجة الليسانس في الإخراج من "إيساف" بمراكش. وسمحت لها هذه الدرجة، إضافة إلى درجة الماجستير في الإخراج التي حصلت عليها من "إيساف" بتولوز في العام 2015، بكتابة وإخراج كثير من الأفلام الروائية القصيرة والوثائقية.

نالت أخيرًا منحة للالتحاق بكلية لندن للسينما كباحثة مدعومة. واختيرت أيضًا زميلة في ورشة العمل الأميركية للأفلام الوثائقية البارزة في العام 2017 في لوس أنجلوس بالولايات المتحدة.

نالت كثيرًا من الجوائز وشاركت في مهرجانات سينمائية دولية بارزة، بما في ذلك مهرجانات كليرمون فيران، ونامور، ومهرجان المشهد الأفريقي، والمهرجان الوطني في طنجة، ومهرجان حقوق الإنسان في برشلونة. وعُرِض فيلمها انقطاع النفس في البرلمان الأوروبي ببروكسيل كممثل لأعمال المخرجات السينمائيات المغربيات.

معلومات عن المشروع:

حصلت في السنوات الأخيرة اعتداءات علنية كثيرة على المثليين في المغرب. وبسبب الاستخدام الواسع لشبكات التواصل الاجتماعي، أثارت هذه الاعتداءات سجالات في المجتمع المغربي.

في آب/أغسطس 2015 وخلال شهر رمضان المبارك، ضُرِب مثلي شاب حتى الموت من قبل حشد من المؤمنين المزعومين في فاس. وحصل الأمر بعد آخر صلاة لذلك اليوم مباشرة. وصور الحاضرون الاعتداء في فيديو ما لبث أن انتشر على "يوتيوب".

صدمتني الحادثة ورفضت مشاهدة الفيديوهات هذه إذ شعرت بأن ذلك سيمثل فعلًا عنيفًا بحد ذاته. وبعد بضعة أشهر، عدت إلى فرنسا لإكمال درجة الماجستير. وصدفة شاهدت الفيديو، وهذه المرة ثار فضولي.

الانتقام فيلم حول العنف الموجه إلى المثليين والمثليات وثنائيي الجنس ومتحولي الجنس في المجتمع المغربي.
 

:بيان لجنة التحكيم

أعمال "محاسن الحشادي" السابقة هادئة ومعبرة في نفس الوقت، فقدرتها على
الإقناع تكمن في التصوير الممتاز وأسلوب القص المرئي الماهر والذي لا يحتاج
إلى شرح كل شيء. وعلى هذه الخلفية، سيكون أول فيلم وثائقي طويل لها مثير
للاهتمام، فهو يعالج موضوع محرم في المجتمع المغربي، موضوع المثلية والعنف
الذي يستخدم في مواجهتها. إن الظروف المواتية لبرنامج الإقامة ستسمح
بمواصلة صياغة وتطوير هذا المشروع الشجاع