2015

موضوع مهرجان 2015

انتاب الكاتب ورجل الدولة الألماني فولفجانج فون جوته على مدار حياته إعجاباً عميقاً بالتأثيرات الطبيعية والمجازية للضوء على البشر. من غروب الشمس إلى قوس قزح وازرقاق السماء والمحيط وإلى الطيف الواسع من ألوان النباتات والحيوانات، تأتي خبراتنا الأولى بالضوء واللون من خلال ما نراه في العالم الطبيعي.

إلا أن أهمية الضوء تتجاوز الحياة على كوكب الأرض. عبر الاكتشافات العلمية الكبرى والتقدم التكنولوجي، ساعدنا الضوء في رؤية وفهم أفضل للكون. يعتبر عام 2015 عاماَ هاماً في تاريخ الفيزياء، ففي نوفمبر 1915، أي قبل مائة عام، كتب ألبرت أينشتاين نظريته الشهيرة المسماة بنظرية النسبية والتي تعرض من خلال سلسلة من التجارب تتركز حول مبدأ الضوء كيف كان الضوء في مركز كل الهياكل المكانية والزمانية.

يستخدم الناس في كل أنحاء الكوكب الضوء لاكتشاف حلول لأكثر مشاكل المجتمع إلحاحاً. من الطباعة ثلاثية الأبعاد وحتى وضع حلول للطاقة من أجل تنمية أقاليم معينة، يعتبر الضوء أساسياً في دفع الاقتصاد وتشجيع التنمية في القرن الواحد والعشرين. أدى الضوء لثورة في الطب وتصدر الاتصالات الدولية من خلال الإنترنت وواصل أهميته في الربط بين الجوانب الثقافية والاقتصادية والسياسية للمجتمع العالمي.

لهذه الأسباب وغيرها الكثير، يدعو مهرجان الأفلام العلمية زواره في العام الجاري لاستكشاف الفرق بين الأدوار التي يلعبها الضوء وتطبيقاته في حياتنا اليومية ويكشف المزيد عن الطبيعة والكون.






    International Report 2015